معجون أسنان روكس سنسيتيف ريبير آند وايتننج لتبييض الأسنان للأسنان الحساسة

مؤشرات للاستخدام
مؤشرات للاستخدام

تعتبر البسمة المتألقة إحدى الصفات التي يسعى إليها الجميع في العصر الحديث. ومع ذلك، فمن المستحيل تحقيق ذلك لمن يعانون من حساسية الأسنان المفرطة، حيث إن الحساسية المفرطة تتناقض مع كل من إجراءات التبييض الاحترافية المبيضة ومعاجين تبييض الأسنان. وقد تم تطوير معجون الأسنان الجديد بواسطة معامل دبليو دي إس العلمية بهدف تطوير المظهر الخارجي للأسنان الحساسة. وتشمل مكونات معجون الأسنان هيدروكسي أبتيت المركب في مصانعنا باستخدام تكنولوجيا فريدة حاصلة على براءة الاختراع. معجون أسنان غير مذيب (آر دي أي = 40) للحد السريع من الحساسية المفرطة للأسنان. ويضمن اختلاف حجم جزيئات هيدروكسي أبتيت (التي تشبه الأنسجة السنية في تركيبها تماما) خفضا سريعا في الحساسية* من خلال غلق أصغر الشقوق في المينا والقنيوات السنية المكشوفة. وتعتبر الحساسية المفرطة للأسنان أحد أهم الموضوعات في طلب الأسنان الحديث. ويعاني ما يصل إلى 70% من البالغين في أوربا من الحساسية المفرطة للأسنان والمينا. ويمكن أن تعود أسباب الحساسية المفرطة إلى الأسنان وحدها (التسوس أو التهاب دواعم الأسنان أو الشقوق أو ترقق طبقة المينا أو عواقب التبييض أو غير ذلك من الإجراءات الأخرى التي تتعلق بالأسنان) أو بصورة عامة، يمكن أن تعود إلى عدم التوازن أو تغييرات محددة في التمثيل الغذائي (الاضرابات الجسدية أو اضطرابات الغدد الصماء، أو انقطاع الطمث أو الحمل، أو المشكلات المتعلقة بالتغذية، إلخ.)

وتتحقق الزيادة الفعالة والسريعة في علاج الحساسية من خلال آلية من 3 آليات: 1. الاسترداد المعدني للأنسجة السنية نتيجة لوجود فوسفات جليسيرول الكالسيوم المتوافر أحيائيا، وهو مصدر لأيونات الكالسيوم والفوسفات. 2. الانخفاض الفوري في حساسية الأسنان نتيجة أغلاق أصغر شقوق المينا والقنيوات السنية، نتيجة اختلاف أحجام جزيئات الهيدروكسي أبتيت (المشابهة تماما لتكوين الأنسجة السنية). 3. الحماية واسترداد الأنسجة السنية الصلبة نتيجة لتنشيط العمليات الفيسيولوجية الداخلية بفضل التركيز المرتفع للزيليتول والماغنسيوم. - يعالج حساسية الأسنان المفرطة سريعا - معدل منخفض للغاية من الإذابة (آر دي أي = 40، أي أقل من معجون الأسنان العادي المستخدم يوميا). - لا يضر بالعاج أو المينا - فعال في الحماية من التسوس. * - يعيد بريق الأسنان. - يضبط معدل الكائنات الدقيقة في التجويف الفموي. - ينعش النفس. لا يحتوي على الفلورايد أو البيروفوسفات أو البارابين أو سولفات لوريل الصوديوم أو البيروكسيدات أو المزيلات القوية. مناسب لكافة الأعمار ولأي وقت. * مؤكد خلال التجارب العيادية

المكونات الفعالة
المكونات الفعالة

يضمن مركب أميفلور® الفعال للغاية، وهو مصدر للزيليتول والآمنو فلورايد، التكوين السريع (خلال 20 ثانية) لطبقة حماية ثابتة للغاية على سطح الأسنان.

آلية العمل
آلية العمل

تتحقق آلية مقاومة التسوس في الفلورايد من خلال تطوير مقاومة مينا الأسان للتأثير المذيب للأحماض. نفضل استخدام معادن الفلورايد العضوية، لأن البيانات التي تم الحصول عليها خلال التجارب العيادية فيما يتعلق بفعالية مقاومة التسوس للآمنو فلورايد تظهر مستوى مرتفعا عن معادن الفلورايد غير العضوية. وللزيليتول الذي تحتوي عليه الوصفة أثر قوي مضاد للبكتريا لتأثيره على الكائنات الدقيقة المسببة للمرض في التجويف الفموي، كما يعمل على ضبط اللعاب ويطور من امتصاص الكالسيوم في المينا.

تكوين
تكوين

محلول النشادر، وسيليكا، وجلسرين، وزيليتول (10%) وأولافلور وهيدروكسي إيثيل السليلوز، وبوليسوربات 20، ونكهة، وبيتاين بروبيل كوكاميد، وثنائي أكسيد التيتانيوم، وسكارين الصوديوم، وميثيل بارابين، وبروبيل بارابين، وهيدروكسيد البوتاسيوم، والكحول البنزيلي، والليمونين، والأوجينول، وألدهيد القرفة. المكونات الفعالة: فلورايد 900 جزء من المليون

اليه العمل